علاج الصلع

علاج الصلع

علاج الصلع الآثار النفسية إيجاباً وسلباً لعملية زراعة الشعر

يعترف أغلب من يعاني من الصلع بأنه يسبب لهم مشكلة نفسية واجتماعية سيكون بحاجة علاج الصلع حتى ولو لم يكن ذاك الاعتراف بشكل صريح وعلني، وهذا ما يلحظه الأشخاص القريبين من (الصلعان)، سواء كانوا من الأقارب أو الأصدقاء، الأمر الذي يدفع الشخص الأصلع إلى البحث عن علاج-الصلع ، بمختلف الطرق بدءاً من استخدام الأدوية وانتهاءً بزراعة الشعر.
بطبيعة الحال فإن زراعة الشعر هي الحل الأمثل والقادر على تخليص المريض من مشكلة الصلع عبر إجراء تطبيق عملية لزراعة الشعر وخلال مدة لا تتجاوز الــ8 ساعات ستكون المشكلة قد حلت واستقبل الرأس شعرات جديدة بأحدث الطرق ستنمو وتعيد شكل الشخص إلى ما كان عليه في ما مضى.

علاج الصلع
لكن يبرز هنا عدد من الأسئلة تغيب عن فكر الكثيرين ممن يقومون بإجراء علاج الصلع ( زراعة الشعر ) ألا وهي:

– ما هي التأثيرات النفسية والاجتماعية لعملية زرع الشعر؟
– هل كانت النتائج عملية زرع الشعر مرضية؟
– كيف كان تقبل العائلة والأصدقاء والمجتمع؟

هذه الأسئلة التي لمسها كادر مركز رويال هير لزراعة الشعر في تركيا من خلال تعامله مع الكثير من المرضى وتجارب الأصدقاء، فكان هذا المقال من مركز رويال هير لزراعة الشعر في تركيا للإجابة عليها، وإعطاء تفاصيل بشأنها من خلال آراء عدد ممن أجروا زراعة الشعر في مركزنا.
أولاً: فيما يخص بالآثار النفسية لعملية زراعة الشعر ( علاج_الصلع )، فهي ستختلف من شخص إلى آخر وحسب نتيجة الزراعة، فبطبيعة الحال ستنعكس النتائج الجيدة لزراعة الشعر على نفسية المريض وسيلاحظ فرق واضح في الشكل الأمر الذي سينعكس أيضاً على طريقة التعامل والأسلوب وسنلاحظ زيادة في الثقة بالنفس وتصرفات طبيعية إيجابية، أما إذا كانت نتائج علاج-الصلع سيئة وغير مرضية فهنا تبدأ المشكلة الحقيقة، فيعيش المريض حالة من القلق والتوتر، ويمكن أن تتطور الحالة إلى العصبية المفرطة من أي موضوع، طبعاً هذا الأمر ينعكس على المحيط الاجتماعي للشخص من أقارب وأصدقاء، أيضاً يمكن أن يتطور الموضوع في بعض الحالات إلى نوع من العزلة الاجتماعية.
وهنا لابد من التنويه إلى نقطة هامة يعيشها من يجري علاج-الصلع – عملية زراعة شعر – وذلك بعد إجراء العملية بأيام قليلة وهي قلقه المستمر من النتائج، طبعاً هذا الموضوع يتشكل لدى من يجرون زراعة في مراكز لم يختاروها عن قناعة وبحسب خبرة من قام بإجراء عملية زراعة الشعر بل اختاروها حسب قدرتهم المادية.
أيضاً نقطة أخرى يوصي بها مركز رويال هير لزراعة الشعر في تركيا جميع الراغبين في علاج_الصلع وهي أن إجراء زراعة الشعر بشكل قريب من الشكل الأساسي للشخص، وعدم تغيير خط المقدمة بدرجة كبيرة، كون التغيير في رسم خط المقدمة أو في توزيع البصيلات بالتأكيد سوف يؤثر على النتيجة حتى لو كانت نتيجة زراعة الشعر ناجحة.
ويتوجب التنبيه إلى موضوع آخر في زراعة الشعر في تركيا، وهو تنافس الأطباء والمراكز على رسم خط المقدمة بطريقة ملفتة وغريبة في بعض الأحيان بهدف إرضاء الزبون، الذي لن يدرك إلا مع مرور الوقت وظهور النتائج أن شكله الجديد غير مقبول حتى لنفسه.
وعليه يوصي اختصاصيو مركز رويال هير لزراعة الشعر في تركيا برسم خط المقدمة بشكل قريب جداً من الطبيعي وعدم المبالغة، وكذلك عدم التفريط في شعر المنطقة المانحة واستهلاكها أكثر من المطلوب، إذن بعض مراكز زراعة الشعر في تركيا والتي مهتمة في علاج-الصلع تتنافس في اقتطاف عدد كبير من البصيلات دون مراعاة كثافة المنطقة المانحة، الأمر الذي سيترك فراغات واضحة فيها.
كما أن الكثير من المرضى الذين لديهم مساحة صلع كبيرة يطلبون اقتطاف عدد كبير من البصيلات في جلسة واحدة، رغم أن ذلك ليس بصحيح انطلاقاً من مبدأ الحرص على المنطقة المانحة.
أما في موضوع تقبل الناس والأصدقاء لزراعة الشعر فالقول: (إرضاء الناس غاية لا تدرك) وهذا الموضوع أيضاً يعتمد على نتائج علاج-الصلع ( زراعة الشعر ) وهل كانت النتائج قريبة من الطبيعية أم كانت مبالغ فيها، لذلك فإن إرضاء الذات بالدرجة الأولى أمر مهم لمن زرع شعره أو لمن ينوي الزراعة.
نقطة أخيرة لا بد من التذكير فيها وهي موضوع اختيار المركز المناسب لزراعة الشعر واعتماد مبادئ الخبرة والصدق في التعامل من قبل المركز وعدم وضع تكلفة زراعة الشعر في أول الأولويات لاختيار المركز المناسب من أجل علاج-الصلع ( زراعة الشعر ) وكذلك الطريقة التي تتم بها الزراعة …. فالجودة والخبرة لها ثمن.

تكلفة زراعة الشعر

علاج الصلع – مركز رويال هير لزراعة الشعر في تركيا

Rated 5/5 based on 750 reviews